قدرات المرأة في العمل


قدرات المرأة في العمل

 قدرات المرأة في العمل


emploioustage.com /Yatir Fouzia 11 07 2019
 


استطاعت المراة ان تتبت نفسها على مر العصور وفي مختلف والمجالات بالاضافت انها الام والاخت والزوجة والابنة واصبحت تمتلك تاثيرا قويا بسبب الانجازات العضيمة التي حققتها في مختلف المجالات عالميا بحيت تفوقت و انتجة في الفزياء والكمياء والطب والسياسة والهندسة والأدب وقامت بعدة اختراعات وحصلت على مجموعة جوائز عالمية؛ كما ان المرأة اكتسفت العديد من قدراتها و مهاراتها الإنتاجية واستطاعت اتبات نفسها في المجتمع من خلال قدراتها العلمية والاجتماعية وحققت الكثير من  الإنجازات على كل كن الصعيد الاقتصادي والاجتماعي و العلمي متخطية كل الحواجز والصعوبات التي كانت تواجهها وعملت في الكثير من الوضاءف التي تساهم في تقدم المجتمع وتطوره كالتمريض والتعليم كما أنها تعمل كساءقة أجرة وعاملة نضافة وتعمل المرأة كذلك في بعض الأحيان خلف الستار عندما تقوم بتحضير الاكل الجاهز لزوجها ليقوم ببيعه (باءع الأكلات السريعة)



إذن المرأة تعمل في كل عمل سواء كان يحتاج جهد عضلي كحمل الاتقال متل باءعة الخضر او عمل يحتاج الى جهد ذهني كالتعليم والسياسة.

كما ان المرأة عملت أدوار كثيرة ومازالت تتعب وتكافح في مجال إبراز قدراتها العملية مسؤوليتها تجاه تربية الاجيال ؛كما انها تساهم في صنع القرار في مختلف مجالات الحياة التقافية و الاجتماعية و السياسة و الاقتصاد ية ؛ وتساهم بشكل أساسي في الانشطة الزراعية والاقتصادية في البلدان النامية؛ فهي تعمل كمزارعة في المزارع وتساهم في إنتاج المحاصيل الزراعية؛وتجهيز الطعام ؛والعناية بالحيوانات والعمل بالتجارة والتسويق كما تصل نسبة النساء العاملات في الزراعة إلى ما يقارب 50% في افريقيا وشرق وجنوب شرق آسيا و 20% في امريكا اللاتينية 


كما انها تعمل في القوات المسلحة في مجموعة من المجالات كالادارة والمراقبة والهندسة و الاطفاء ووصولهن لمراتب عسكرية عالية،

كما انها بالإضافة إلى هذا فإن المرأة تفوقة على الرجل في الكثير من الوضاءف مثلا مهنة التمريض خاصة ان هذه المهنة تحتاج الى قلب كبير وتحمل كبير وهذه الصفات من صفات المرأة وطبعها ،


التعليم يحتاج إلى استيعاب كل الشخصيات و الطباع وتعامل معهم بكل حب واحترام بحيت يفضل الكثير من الطلاب والطالبات التعامل مع أستاذة او معلمة، فالمرأة هي الأساس الذي يصنع حياة مليئة بالحب والفخر للأبناء انطلاقا من التضحيات والبطولات التي تقوم بها في الحياة اليومية وفي المجتمع وهي الحبيبة التي تنشر الحب في مجتمعنا وبدونها لا يكتمل المجتمع، فالمرأة فخر للعالم كله بما حققته من إنجازات و انتصارات فقد أصبحت المرأة لها دور مهم وكبير في كل منصب من مناصب الحياة سواء الحياة الخاصة او الحياة العامة ان المرأة استطاعت اتبات ذاتها ووجودها امام العالم بأكمله بحيث أصبح العالم يحتفل بها وخصص لها يوم 8مارس. 


ومع مرور الوقت وتقدم الحياة الاجتماعية أصبح دور المرأة مهم داخل المجتمع،كما أن المرأة  تتميز بالكثير من الصفات وهي قدرتها على التحمل فانها تتحمل الكثير من الضغوطات والمسؤوليات في ان واحد فهي تقوم بتربية الأطفال لبناء جيل معطاء والقيام بعملها بأحسن وجه ومساعدة زملائها في العمل في وقت الحاجة اليها كما أنها اسطاعت إثبات نفسها في مختلف المجالات العالمية وتفوقت في مجالات مختلفة كالمحاماة والطب والسياسة والهندسة والأدب وحازت على جوائز عالمية مثلا: البرفسورة السيدة فاطمة الفهري أسست اول جامعة في سنة 859م

العالمة ماري كوري حصلت على جائزة نوبل في الفزياء 


البرفسورة سميرة موسى ضهرت في مجال الطاقة النووية وهي اول عالمة عربية 


البرفسورة نادين غورديمير حصلت على جائزة نوبل في الادب من جنوب افريقيا 


إذن فالمرأة تشكل نواة المجتمع المتقدم كما ان ما من رجل عضيم في الحياة الا ووالدته تكون اكتر عضمة منه. 


كما يشكل عمل المرأة اهمية كبرى من الناحية المعنوية ايضا،فالمرأة التي تعمل تتمتع بشخصية قوية واثقة من نفسها، وتخضى بنوع من الاستقلالية المادية فوجود المرأة في مجال العمل يساند المراة في المجتمع لان النساء يفهمن متطلبات بعضهن البعض وهذا يسهل كثيرا أداء العديد من الأعمال التي تتجنب المرأة استشارة الرجال فيها مثل الكشف الطبي وغيرها من الأمور في مجالات مختلفة فالمرأة العاملة امراة تستحق الاحترام والتقدير لانها امرأة قوية قادرة على التوفيق بين بيتها وعملها فالمراة بقدراتها في عصرنا الحالي اصبح وجودها ضروري في مختلف ميادين العمل فهي تتميز بمواهب وقدرات وخصائص تجعلها بارعة في عملها فالمرأة تسعى دائما للتطوروالنهوض بنفسها وذلك بسبب فعاليتها في اي موقع توجد فيه و امتلاكها القدرة على التأقلم في مجالات الحياة الاجتماعية المختلفة وتميزها بالقيم والادوار الفعالة المرأة والعمل اصبحا متلازمان واصبح معيار المجمعات المتقدمة المرأة هوا مدى اهتمتمها بمستوى المرأة فالمراة الان اصبحت العالمة التي تعطي بحوت افادة للمجتمع كما انها الشرطية التي تسعى لتحقيف الامن و البرمانية التي تعطي قرارات سياسية وعاملة النضافة التي تنضف أحياء مجتمعها  المحامية التي تدافع عن الحق ... فالمرأة في هذا الصر أصبحت تعمل اغلب الاعمال اذا لم نقل جميعها فالمرا هي المسعل الذي يستنير منه المجتمع 



   تتمنى لكم اعزاءنا يوم سعيد    EmploiouStage 
 



Publier un commentaire

0 Commentaires